المدرسة الفرنسية في عمان
حيت تكبر عقول المستقبل

 

كلمة الإدارة

في سبتمبر/أيلول 2015، اكتمل تحول المدرسة الفرنسية بعمان؛ فقد كبرت المدرسة الصغيرة؛ و بعد الانتقال الى البناء الجديد للمدرسة الثانوية في 2013، والتجديد الكامل لموقع الابتدائي في 2014، والمعدات الجديدة من الروضة وحتى العام الأخير في الثانوي، تقدم المؤسسة لطلابها ظروف مثلى للتربية والتعليم.
وإضافة إلى المباني، يأتي مشروع التعدد اللغوي، الفرنسية والانجليزية والعربية الذي يهدف إلى التعلم التدريجي منذ العام الأخير للروضة لعديد من اللغات وثقافاتها، هذا المشروع الطموح الذي تم إعداده بعناية في 2013، وبدأ تنفيذه في بداية العام الدراسي 2014، يتأكد بنجاح في بداية العام الدراسي 2015 هذا. تعد اللغات إحدى المفاتيح الأساسية نحو الانفتاح إلى العالم، وفهم الآخرين واختلافاتهم، والتأقلم مع التنوع وحقيبة ثمينة للدراسات والمستقبل المهني.
في الواقع، إن مستقبل الشباب الذين نستقبلهم هو ما يوجه مشروعاتنا و أعمالنا.
مستقبل مرتكز على القيم الإنسانية العالمية، مستقبل متحد، مستقبل مهتم بشأن بيئته، مستقبل يعاد تشكيله من خلال الابتكار والالتزام، لأننا في القرن الواحد والعشرين، قرن أبنائنا.
قال ألبير كامو «إن الكرم الحقيقي نحو المستقبل هو إعطاء كل شيء في الحاضر»
لذا فنحن نعطي، نعطي كل شيء، نعطي لصغارنا الأدوات ليتطور لديهم حس التحليل، حس النقد، روح المبادرة، قدرتهم على الابتكار، روح المواطنة.
عندما يتم إعدادهم بهذا الشكل، يكون طلابنا متميزين في أثناء نهائيات مسابقة السفراء الصغار، يتميزون أثناء لقاءات مندوبي مجالس حياة المدرسة الثانوية من جميع المدارس الفرنسية حول العالم، وفي أثناء إسناد منح التميز والتفوق، ونهاية في أثناء نتائج البكالوريا التي تم الحصول عليها بنسبة 100% نجاح و86% تقديرات.
إن حيازة البكالوريا الفرنسية مثل حيازة جواز السفر الدولي، معترف بها في العالم بأسره، طلابنا يتم قبولهم جميعًا، في الدولة والدراسة التي يختارونها؛ في فرنسا بالطبع، ولكن أيضًا في انكلترا، وألمانيا، وبلجيكا، والولايات المتحدة،و كندا، ولبنان…
نحن سعداء باستقبال شباب من عشرين جنسية مختلفة سيظلون معنا على اتصال بفضل شبكة جميعة الطلاب خريجي المدارس الفرنسية حول العالم، ونحن فخورون بنجاحنا المشترك وواثقون في المستقبل الذي نعده سويًا.

 


mot de la direction